Pages Menu
Categories Menu

المركز الإسلامي في سطور

المركز الإسلامي في سطور

1- تعريف

2- رسالة المركز

3- إستراتيجية العمل للمركز

4- مقر المركز

5- الهيئة الإدارية للمركز

6- لجان المركز  

7- المرجعية لدى السلطات الرسمية اليابان

8- المرجعية الدينية لدى المسلمين في اليابان

9- عضوية المركز في المؤسسات العالمي

10- لكل صاحب فضل فضل

11- شكر واعتراف بالجميل

  

1- تعريف

المركز الإسلامي في اليابان هيئة اعتبارية قانونية مستقلة بدأت نواته في عام 1965م حيث افتتح مقرا مؤجراً, أغلق بعد ستة أشهر ثم أعيد تشكيله باسم المركز الإسلامي الدولي في مارس ( آذار ) عام 1966م ولم يكن له مقر, وظل يعمل بين مد وجزر إلى أن أعيد تشكيله عام 1974م على أساس أمتن ، وأصبح إسمه “المركز الإسلامي في اليابان” و حصل على إعتراف من الحكومة اليابانية كمنظمة دينية قانونية ( وهو أصعب أمر في اليابان ) وتم تسجيله لدى الدوائر الحكومية ذات العلاقة في عام 1980م.    

إن المركز الإسلامي يقوم بمهمة تقديم الإسلام للشعب الياباني عامة ويرعى المسلمين في اليابان بالفكر والتوجيه والكتاب والتعليم ويتعاون مع كافة المسلمين في اليابان أفراداً وجماعات يابانيين ومقيمين ، يتم ذلك من دون أي تبعية لأي جهة كانت وقراراته خاصة به بعيداً عن التحزب والتعصب والسياسة وشعاره “ ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ” النحل / 125، و “ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ” فصلت / 33.

فالمركز الإسلامي جهاز دعوي يقدم الإسلام في اليابان عقيدة وفكراً وثقافة وسلوكا تبعاً لتعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ، وبقوم نيابة عن الأمة الإسلامية بأداء فرض الكفاية في الدعوة إلى الله ، وهو بذلك بحاجة لدعم المسلمين في كل مكان بالدعاء والنصح والتوجيه وبالمادة.   

  بداية الصفحة 

2- رسالة المركز  

إن رسالة المركز الإسلامي في اليابان ذات نواحي وأوجه متعددة فهي ليست خاصة بالتعريف بمبادئ الإسلام للشعب الياباني فحسب وهو جزء رئيسي منها بل بإيجاد مناخ من التعاون والتعارف بين اليابان والعالم الإسلامي, فرسالة الإسلام العامة ذكرها القرآن “ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ” الحجرات /13.

بداية الصفحة 

3- إستراتيجية العمل للمركز

لقد رفع المركز الإسلامي في اليابان حين تأسيسه عام 1974م شعارا مكونا من ثلاث نقاط:

1- الدعوة Propogation

2- النشر Publication

3- التنسيق Coordination

ولقد اهتدى ألآلاف من اليابانيين إلى الإسلام بواسطة المركز، ونشر أكثر من أربعين كتاب وكتيب عن الإسلام باللغة اليابانية، بالإضافة إلى مجلة ”السلام” ربع السنوية باللغة اليابانية، وكان وراء تشكيل أول مجلس للتنسيق بين الجمعيات الإسلامية عام 1976م. والآن ومنذ بداية القرن الواحد والعشرين ( 2001م ) وبعد أن ترسخ الوجود الإسلامي في اليابان وبرزت للوجود العشرات من الجمعيات الإسلامية والمراكز والمساجد فإن المركز الإسلامي رفع شعارا محددا من ثلاث نقاط يتفرع عنها نشاطات متعددة ويتلخص هذا الشعار في:

1- الدعوة Propogation

2- المطبوعات Publication

3- التعليم Education

بداية الصفحة 

4- مقر المركز

إن مقر المركز الحالي عبارة عن بناء من ستة طوابق على مقربة من مسجد طوكيو المركزي أقيم على أرض تبرع بها المرحوم خالد بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله ، وكان أول مقرله شقتان ذات غرفة واحدة مؤجرتان ثم انتقل إلى منزل متواضع هو ملك ثم تطور إلى هذا البناء. إن البناء الحالي يضم كافة نشاطات المركز ، مصلى وقاعة للمحاضرات ومكتبة واستقبال ومكاتب للعاملين والباحثين.  

بداية الصفحة 

5- الهيئة الإدارية للمركز

يقوم على إدارة المركز ثمانية مدراء يشكلون مجلس الإدارة وهم من جنسيات مختلفة يتم انتخابهم كل سنتين بواسطة الجمعية العامة التي تنعقد في شهر يونيو ( حزيران ) ويتم كذلك إنتخاب مدققين إثنين للحسابات وعدد من المستشارين.

عقد إجتماع الجمعية العمومية لعام 2011 – 2012م في يوم 24 يونيو 2012م وتم إنتخاب الواردة أسماؤهم:

1-   مجلس الإدارة:

-      د. صالح مهدي السامرائي                 رئيساً للمركز

-      د. موسى محمد عمر                        نائباً للرئيس ومديراً للشئون الدولية والتخطيط والإدارة

-      البروفسير ساى كروساوا (سيد مقبول مرتضى) مدير للشئون الإقليمية

-      الأخ محمد نوبورو ساتو                         مديراً للشئون الإجتماعية

-      البروفسير فضل الله نكاميتشي                  مديراً للنشر

-      الأخ جعفر عبد الرحمن إسماعيل               مديراً للشئون المالية

-      الأخ أدريسونو مجيد                        مديراً للشئون التعليمية والدعوة

 

2-   المستشارون :

-      د. عبد العزيز عبد الستار تركستاني

-      د. عبد الباسط السباعي

-      الشيخ خالد كيبا

-      الشيخ عبد العزيز محمد  البداح

-      د. محمد يوسف علي

-      الأستاذ محمد ريس

 

3-   المراحعون:

-      الأخ عثمان بركية

-       الأخ سليمان همانكا

بداية الصفحة 

6- لجان المركز

من أجل التركيز في القيام بالنشاطات المختلفة في المركز فقد أستحدثت اللجان التالية على أن يخصص لكل لجنة مسئول عنها. إن من هذه اللجان ما هو فعال وقائم بذاته ومنها من هو منطوي تحت اللجان الفاعلة, ينتظر المسئول الذي سيتولاها أما اللجان فهي:

1- لجنة الحلقات القرآنية

2- لجنة الدعوة

3- لجنة التاليف والنشر

4- لجنة العلاقات الخارجية

5- لجنة الإنترنت والصفحة الإلكترونية

6- لجنة الوسائل السمعية والبصرية

7- لجنة الطلبة والشباب

8- لجنة المهتدين الجدد

9- لجنة المسلمين القدامى

10- لجنة الحوار

11- لجنة المسلمين اليابانيين في الخارج

12- لجنة المرأة المسلمة  

بداية الصفحة 

7- المرجعية لدى السلطات الرسمية اليابان

إن مختلف الدوائر الرسمية في اليابان ترجع إلى المركز الإسلامي في أمور تتعلق بالإسلام والمسلمين ، فالوزارات المختلفة والسجون والبوليس والقضاء وإدارات المدن المختلفة تتصل به, والمركز بتاريخه يحوز على ثقة وتقدير كافة الجهات الحكومية في اليابان خصوصا وأنه المؤسسة الدينية الرسمية الرئيسية في البلاد ، وسفارات اليابان في العالم تستجيب للدعوات الموجهة لها من المركز للعلماء والدعاة الذين يدعوهم المركز لزيارة اليابان.  

بداية الصفحة 

 8- المرجعية الدينية لدى المسلمين في اليابان

يمثل المركز الإسلامي حتى الآن المرجعية الدينية الرئيسية في اليابان سواء في بداية شهر رمضان والأعياد والمسائل الفقهية الأخرى أو في الأحوال الشخصية وما يهم العائلة المسلمة أو في مسائل الزكاة والحلال والحرام من الأطعمة والمسائل الخلافية يرجع المركز فيها إلى العلماء الأعلام من أمثال المرحوم فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز والأزهر الشريف والشيخ يوسف القرضاوي ومن قبلها المرحوم العلامة أبو الأعلى المودودي.  

بداية الصفحة 

9- عضوية المركز في المؤسسات العالمي

إن المركز الإسلامي وممثليه أعضاء في: الهيئة التأسيسية لرابطة العالم الإسلامي – المؤتمر العالمي للمساجد – اتحاد مسلمي جنوب شرق آسيا والباسفيك – الندوة العالمية للشباب الإسلامي – مؤتمر العالم الإسلامي – الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية – المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة .  

بداية الصفحة 

10- لكل صاحب فضل فضل

لا يدعي المركز أعمالاً لا يقوم بها ولا ينسب لنفسه أعمالا قام بها الآخرون فشعارنا إن الله سبحانه وتعالى عاب على قوم يحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا وأمرنا أن ننسب الفضل لأهله، والتجارة الدنيوية إذا صاحبها الكذب والغش تمحق بركتها أما التجارة مع الرحمن الرحيم فلا تتحمل غشاً ولا رياءً ولا كذباً، وإلا فإنها تمحق ونتيجتها الخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة، وقديما قال الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه لواليه في العراق ” إن الله بعث محمدا هاديا ولم يبعثه جابياً ” وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

بداية الصفحة 

11- شكر واعتراف بالجميل

يسر المركز الإسلامي في اليابان أن يتقدم بالشكر لكل الذين ساعدوه في أداء مهمته في إبلاغ الدعوة الإسلامية للشعب الياباني، ويخص بالذكر المملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً، وكذلك حكومات وشعوب دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر وعمان والبحرين وليبيا وبروناي وإندونيسيا وماليزيا وتركيا، هذا بالنسبة للدعم المباشر للمركز أما بالنسبة للدعم العام للنشاط الإسلامي في اليابان فيضاف لها مأجورة إيران ومصر وباكستان وبنغلاديش ودولا أخرى ساهمت بشكل أو آخر، فجزى الله الجميع عن الإسلام والمسلمين في اليابان خير الجزاء وأخلف عليهم.

بداية الصفحة